دولة عرب نت

عذارى العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default عذارى العراق

مُساهمة من طرف star في السبت أكتوبر 06, 2007 10:42 pm

عذارى العراق





تهريب الفتيات العراقيات تحت ستار تأمين وظائف حيث يتم إجبارهن على بيع أجسادهن في الملاهي







ينشط تجار الرقيق الأبيض في استغلال حالات البؤس المدقع في العراق، لتحقيق أرباح هائلة عبر تهريب الفتيات العراقيات، تحت ستار تأمين وظائف في المنازل، إلى دول الخليج الثرية، حيث يتم إجبارهن على بيع أجسادهن في الفنادق والملاهي.
وتختلف الأسعار بحسب الزبون وعمر الفتاة، وما إذا كانت عذراء أم لا، ولا تخلو الممارسات الجنسية من الوحشية، المترافقة مع العنف والمعاملة غير الإنسانية، والأقرب إلى ما كان يعيشه العبيد في العصور الغابرة.
هذا ملخص الوضع الحالي لآلاف الفتيات العراقيات، كما يشرحه تقرير الشبكة الاتحادية الإقليمية للأنباء "ايرين" الذي تتبع حركة تهريب آلاف الفتيات العراقيات، بينهن ثلاثة آلاف وخمسمئة فتاة سجلوا كمفقودات في العراق، ويشتبه أنهن يخضعن لعبودية جنسية في أماكن مختلفة من الشرق الأوسط.
وأورد التقرير قصصاً واقعية لفتيات مثل مريم، 16 عاماً، التي أجبر الفقر والدها على تسليمها مقابل ستة آلاف دولار إلى أشخاص، وعدوه أنهم سيرسلونها إلى مدينة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة لتعمل في تنظيف البيوت، على أن يعيدوها إليه بعد عام.
مريم التي وافقت على الذهاب لتعين والدها على تربية إخوتها، خاصة بعد أن حصدت قذيفة حياة والدتها أثناء دخول القوات الأمريكية إلى بغداد عام 2003، وجدت نفسها في احد فنادق دبي برفقة رجل عجوز، عمد إلى مجامعتها مستخدماً الشدة والعنف بعد أن دفع مبلغاً إضافياً ثمناً لعذريتها.
وقبعت مريم لفترة في شقة في دبي برفقة أكثر من 20 فتاة، يتم استغلالهن جنسياً كل يوم لمصلحة عصابات الرقيق الأبيض، التي كانت تهددهم بالقتل في حال رفضن الاستمرار بالعمل، غير أنها تمكنت من الفرار والعودة إلى بغداد، حيث تقوم جمعية حرية المرأة العراقية برعايتها.
ونقل التقرير الذي نشرته الشبكة الاتحادية الإقليمية للأنباء، وهي شبكة تابعة بشكل شبه رسمي لمنظمة الأمم المتحدة، عن نهى سليم، الناشطة في إحدى الجمعيات النسائية، إن الوضع الأمني في العراق يجعل وقف هذه العملية مستحيلاً.
سليم قالت: إن الحكومة العراقية تقوم بما بوسعها لوقف هذه العمليات، غير أن جهدها الأساسي ينصب حالياً على وقف التوتر الأمني الداخلي، مما يترك لتجار الجنس والرقيق الأبيض حرية العمل والحركة.
وأضافت الناشطة العراقية، ان القضاء على هذه التجارة يتطلب أيضاً خطوات عملية من قبل الدول التي يتم فيها تشغيل تلك الفتيات، حيث يخسرن ما اعتبرته سليم "أغلى ممتلكاتهن " وهو الشرف.
ووفقاً للتقرير فإن الوجهة الأساسية لتلك النساء كانت دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحديداً مدينة دبي، حيث يعتقد واضعو التقرير أن عشرة آلاف امرأة، من أصول أفريقية من جنوب الصحراء، ومن أصول آسيوية، وأوروبية، وشرق أوسطية، يتم استغلالهن في تجارة الجنس المنظمة.
وعن الأوضاع الحياتية والإنسانية لتلك النسوة في دبي فقد نقل التقرير عن شارلا مصبّح، الناشطة في مجال حقوق الإنسان، والتي تدير ملجأ في دبي لإيواء النساء ضحايا الاستغلال الجنسي، أن الوضع شديد الصعوبة والتعقيد.
ووجهت شارلا اللوم إلى عصابات منظمة عالمية، تمتلك فنادق في دبي، تقوم بتهريب الفتيات من الخارج، للعمل في التجارة الجنسية في تلك الفنادق، بعد أن تغريهن بالقدوم عبر عروض وهمية للعمل كمدبرات منازل برواتب محترمة.
وأضافت شارلا أن بعض الفتيات يجبرن على دفع 10 آلاف دولار للحصول على العمل، ليفاجئن بعدها بالعمل كعاهرات مقابل مبالغ تتراوح بين 6 دولارات و6 آلاف دولار، وذلك بحسب الزبون.
التقرير الذي انتقد تقصير الإمارات في مجال ضرب شبكات التجارة الجنسية المنظمة، عاد ونوه بالجهود الحثيثة التي بدأتها البلاد في سبيل تدريب رجال القضاء والشرطة والأمن على التعامل مع الظاهرة، إضافة إلى تشديد الرقابة على تأشيرات الدخول لمواطني البلدان التي تشهد تهريباً.
ولفت التقرير أيضاً إلى تحول سوريا إلى مقصد آخر لتهريب النساء العراقيات، بسبب قربها من العراق حيث يسهل بالتالي إدخال النساء إليها وإخراجهن منها. وبسبب سهولة التنقل بين سوريا والعراق، يبقى الرقم الحقيقي للنساء العراقيات اللواتي يتم تهريبهن إلى سوريا غير معروف، وبغياب القوانين الرادعة، والملاجئ المخصصة لإيواء تلك النسوة في سوريا، فقد لا يعرف أبداً الحجم الحقيقي لتلك التجارة البائسة بأرواح وأجساد البشر. يذكر أن الشبكة الاتحادية الإقليمية للأنباء "ايرين" التي أعدت ونشرت التقرير، تتلقى دعماً مالياً رسمياً من دول مثل استراليا، وكندا، والدنمرك، واليابان، وبريطانيا، والولايات المتحدة. وبالرغم من كونها مركزاً إخباريا تابعاً لمنظمة الأمم المتحدة إلا أن تقاريرها لا تعبر بالضرورة عن رأي المنظمة. ا
avatar
star
Admin

انثى
عدد الرسائل : 1941
العمر : 45
الاوسمة :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: عذارى العراق

مُساهمة من طرف admin في الخميس أكتوبر 11, 2007 7:59 am


_________________
" إذا لم تستطع أن تحب من آذاك فلا تكرهه ..

لأن بالكره تتولد الأنانية و الأنانية تولد الحسد و الحسد يولد البغضاء ،

و البغضاء تولد الاختلاف و الاختلاف يولد الفرقة ، و الفرقة تولد الضعف ،
و الضعف يولد الذل و الذل يولد زوال النعمة و زوال النعمة يولد هلاك الأمة .. "
avatar
admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 5162
العمر : 65
المزاج : معتدل
الاوسمة :
السٌّمعَة : 24
تاريخ التسجيل : 02/06/2007

http://www.aboezra.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: عذارى العراق

مُساهمة من طرف seamotion في الإثنين أكتوبر 29, 2007 8:43 am

اولا اود ان اشكرك على اهتمامك في ادراج مثل هذه المواضيع التي اصبحت السمة الجديدة للواقع الذي يحاول جبابرة اليوم فرضه علينا وبهذا الصدد اود ان ابين لك ما يلي:
1.التقرير منشور في وسائل الاعلام منذ فترة ليست بالقصيرة ولقد اشارت اليه اكثر من قناة اعلامية وبضمنها موقعكم ولكن الملاحظ ان كل من تناقل الموضوع اكتفى بالعرض ولم يعلق بل وحتى لم تسجل مجرد وجهة نظر؟.
2.الموضوع يؤشر لسمات جديدة فرضت لتكون هوية للواقع الذي يحب ان يعيشه العراق الجديد في ظل الديمقراطية التي حلت في ضيافتنا منذ ما يقارب الخمسة سنوات مع العرض ان العراق ولفترة العقود الاربعة التي عاشها في ظل الدكتاتورية لم يكن ليسمح ان تحدث هكذا حالات ولو حتى على المستوى الفردي.
3.سنبقى نشهد تطورات جديدة على مستوى الرؤية الجديدة التي رسمت خلق عالم عربي واسلامي جديد وشرق اوسط كبير الى ان يقضي الله امرا كان مفعولا.
وتقبلوا مني خالص التقدير والاحترام.
seamotion
avatar
seamotion
عضو مؤسس لمنتديات دولة عرب نت

ذكر
عدد الرسائل : 68
العمر : 60
المزاج : عادي
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/10/2007

http://www.tagged.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: عذارى العراق

مُساهمة من طرف admin في الأربعاء أكتوبر 31, 2007 7:06 pm

من يسيل قلمة بهذة الكلمات
تخاف منه وتخاف عليه
لك اطيب التحيات

_________________
" إذا لم تستطع أن تحب من آذاك فلا تكرهه ..

لأن بالكره تتولد الأنانية و الأنانية تولد الحسد و الحسد يولد البغضاء ،

و البغضاء تولد الاختلاف و الاختلاف يولد الفرقة ، و الفرقة تولد الضعف ،
و الضعف يولد الذل و الذل يولد زوال النعمة و زوال النعمة يولد هلاك الأمة .. "
avatar
admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 5162
العمر : 65
المزاج : معتدل
الاوسمة :
السٌّمعَة : 24
تاريخ التسجيل : 02/06/2007

http://www.aboezra.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: عذارى العراق

مُساهمة من طرف زائر في الأحد نوفمبر 11, 2007 8:59 am



زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى