دولة عرب نت

قصه قصيره \\ قصر دومانجي ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default قصه قصيره \ قصر دومانجي ..

مُساهمة من طرف aboezra في الجمعة يوليو 15, 2016 4:05 pm

 قصر دومانجي .. 
___________________________________




... تبدأ قصتنا مع ساندي تعمل ك مربيه اطفال و مدبره منزل فى بعض الاحيان .. محاوله لتوفير بعض الاموال لدراستها ولمساعده اهلها ..
وذات يوم حدث شئ لم يكن فى الحسبان .. حادث مؤسف على الطريق اودى بحياه والدتها ووالدها .. 
استمرت ساندي فى حياتها ولكن اصبحت كئيبه مليئه بالوحده لدرجه انها تركت عملها ودراستها .. وحتى انفقت اموالها وحاول اقاربها وجيرانها معاونتها ولكن .. لا شئ يدوم للأبد .. 
ذات يوم انتقلت للعيش فى مدينه اخره تجهلها لا احد يعرفها بها .. واثناء تجولها باحد الطرقات صادف مرورها بجوار قصر قديم يشع بالكئابه على الماره ..ومع ذلك لمحت اطفال يلعبون بالداخل .. ظلت تنظر اليهم وتراقبهم .. الى ان اقبل اليها احدهم وطلب منها اللعب معهم ..
ترددت ورفضت .. ثم اكملت طريقها .. 
بعدها بفتره اثناء عبورها من نفس الطريق بجوار القصر .. رأت نفس الاطفال يلعبون به .. ولكن مع شاب وسيم جدا شعره يكاد يشبه اشعه الشمس ووجهه ابيض كا الثلج ..
ظلت تنظر لهم فى جمود .. ثم رأتهم يحدثون هذا الشاب وينظرون اليها .. واتى نفس الطفل اليها ليطلب منها اللعب معهم ثانيه ..
واثناء ردها بالرفض .. اقبل ذلك الشاب اليها واخبرها لتأتى للعب معهم للترويح عنهم .. 
وهمس فى اذنها ارجوكي وافقى .. فهم ايتام !! .. 
نظرت اليه بصدمه .. ثم ردت بكل هدوء .. اذن لقد اقنعتونى .. وانضمت اليهم ..
واثناء دخولها الحديقه وجدتها ذابله ميته تحتاج لعنايه شديده وقد امتلئت الارض بالاعشاب .. وكان منظرها يشع بالاكتئاب بالظبط مثل القصر بأكمله .. 
تعرفت عليهم وعرفت ان الشاب يعرف ب دومان .. والطفلان جودي و جورج وهم توأم ولكن مختلفين الطباع .. 
واثناء تحركهم ولعبهم بالحديقه .. وجدت امرأه ترتدي الاسود تنظر اليهم من احدى نوافذ الطابق العلوي .. نظره اثارت الريب في نفسها .. 
وبمجرد التفاتها وجدتها قد اختفت ..
تمر الايام وتعتاد ساندي المرور للعب معهم .. وذات يوم قابلت سيده عجوز .. وعرفت منها قصتها وماذا كانت تعمل فى السابق وما الى ذلك .. 
فعرضت عليها ان تعمل لديهم مربيه اطفال تعتنى بالطفلين مقابل العيش فى القصر .. لان احوالهم الماليه متدهوره ووعدتها بتعويضها بحلول نهايه السنه .. 
وافقت ساندي بكل سرور حيث انها قد بدأت التعلق بهم جميعا .. وخلال ذلك كانت بدأت تتناسى همومها واحزانها السابقه .. 
اخذها احد الخدم ليريها غرف الاطفال .. ثم اخذها لغرفتها وكانت بجانب غرفته واخبرها اذا احتاجت اى شئ فقط تطرق باب غرفته .. واعطاها مفتاح لغرفتها وتركها لترتاح .. 
تقضى ساندي اول ليلتها فى تنظيف الغرفه الممتلئه بالتراب .. وهى متعجبه كيف يمكنهم العيش فى مكان قذر كهذا .. ثم تغرف فى نوم عميق .. تستيقظ منه على صوت احد الغربان المزعجين بجوار نافذتها .. 
وكانت الشمس قد شارفت على الظهور .. فقامت لتنجز فروضها .. 
مع بدايه اليوم تعجبت ساندي كأن لا احد بالمنزل الكل لا يزالون نيام ويسوده الصمت .. فتقرر تنظيفه .. 
انتهت من تنظيفه بأعجوبه فهي فقط تكنس ما تستطيع من تراب وتغير الستائر .. لانه كبير لا يمكنها انجازه ولو بمساعده مائه خادم .. 
ثم انتقلت الى الحديقه .. وكان الوقت قد شارف على الظهيره ولم ترى مع ذلك احد من العائله .. 
بدأت فى تنظيفها وتقليم الاشجار والاعشاب الضاره .. وخلال ذلك لمحت المرأه العجوز جدتهم تجلس اعلى السلم .. 
فااخافتها حيث انها لم ترها قادمه .. 
ثم انتهت من ذلك مسرعه وانطلقت لأيقاظ الاطفال .. فاذا بها بمجرد التفافها تجدهم بجانبها .. 
قضت ساندي يوم عادي جدا وبعد ان اوى الاطفال الى السرير ذهبت لتنام .. فاذا بها تفاجأ بجدتهم تطرق بابها .. 
تخبرها لو بالامكان المبيت معها حيث انها تشعر بتوعك ولا تريد المبيت بمفردها .. 
فى الليل تستيقظ ساندي للأطمئان عليها فلا تجدها بجوارها .. 
ثم تقرر الذهاب للبحث عنها فى خلال نزولها من السرير للبحث عن ماترتديه تصدم بشئ على الارض .. وكان الظلام حالك ..
فأضاءت شمعه مسرعه ونظرت بتوتر فلم تجد اى شئ ..
اثناء صعودها السلم الى غرفه الجده وجدتها تناديها من الاسفل .. وطمئنتها عليها .. ثم انطلقت لتنام مره اخرى ..
اثناء مرور ساندي بجوار مرأه بالطرقه تحس كأنها لمحت شئ مغطى بالاسود .. تعاود النظر فلا تجد شئ .. 
ذهب الى فراشها هى تطفأ شمعتها شاهدت شخص فجأه ظهر بالمرأه ونظر اليها وكانت عيانه تومض بالاحمر ..
صرخت ساندي وكانت الغرفه مظلمه فأخدت تتخبط بكل شئ .. الى ان فقدت توازنها وسقطت ارتطمت بحافه السرير .. اغمى عليها .. 
يراودها كوابيس تحاول التخلص منهم عن اشخاص يشنقون ومنهم من يغرق واخروون يحرقون ومنهم اثنان يشبهان التوأمان .. 
تستيقظ مفجوعه من النوم وبمجرد النظر بجوارها وجدت الغراب ثانيه فانتفضت من ماكانها .. وذهبت مسرعه الى الخارج .. 
تمر الايام تتوطد علاقتها ب دومان .. وتستمر ايضا الاحلام المرعبه .. وتزداد كل يوم دقه ورعب .. 
ذات يوم عرض دومان عليها الذهاب للسباحه فى بحيره بجوار القصر.. و انتطلقت معه دون تردد .. 
وكان شكلها يأخد العقل رائعه ونقيه بعكس كل المكان المحيط .. فقروو السباحه وبمجرد نزولها فى المياه تفاجأت بأشياء تلتقص بها وتقرصها .. لقد كانت مليئه بالقناديل السامه .. 
حاولت ساندي كل جهدها للخروج من المياه ولكن دون جدوى .. وكان دومان يحاول مساعدتها ومساعده نفسه فى ذات الوقت .. 
ثم اغمى عليه وعليها .. 
تستيقظ ساندي على الشاطئ ولا وجود لدومان تظل تصرخ بأسمه ولكن دون جدوى .. تنطلق الى القصر للبحث عن مساعده .. لكن دون جدوى كأنهم اختفوو جميعااااا .. 
ثم تذهب مسرعه الى غرفتها لاحضار اغراضها للأنطلاق .. وبمجرد خروجها من الباب تجد دومان امامها.. تختضنه وتظل تبكي .. ثم يمسح دموعها ويخبرها لا تقلقى سوف يكون كل شئ بخير .. ويتركها ويذهب قليلا..
تنظر خلفها فلا تجده .. اثناء جلوسها بانتظاره اخدت يترأى اليها صور لاحداث باماكن فى القصر .. اشخاص يقتلون بالظبط مثل احلامها ..
تظل منتظره .. ولم يعود تذهب للبحث عنه فتدخل المكتب .. ولا تجد احد .. ثم يلفت انتباها صور على الحائط .. 
له وجدته والطفلان .. وصوره اخرى له وامراه و الطفلان .. 
ثم تبدأ فى قراءه بعض الاوراق تجد انها مذكرات بأسم دومانجي .. تقلب الاوراق وتجد الاتى ..
لقد اكتشفت خيانه زوجتى .. سوف اقتلها واقتله .. 
لقد احضرت قناديل وصحبتها للبحيره وغرقت وماتت .. 
اشك فى ان الطفلان اولادى سوف اتخلص منهم .. 
حاولت قتلهم ولكن والدتي اعترضتنى وسقطت سهو من اعلى السلم ودقت عنقها .. 
سوف احاول قتل نفسى لا اريد العيش بعد الان .. 
سوف احرق المنزل بنا واشنق نفسى .. 
لقد ماتتو كلهم ولا امل لي فى الحياه .. 
فجأه تجد دومان واقف خلفها ويعنفها لدخولها هذه الغرفه ويصحبها للخارج .. 
تقابل الجده وتخبرها بأن تلاقيها بالغرفه القديمه بالحديقه .. 
تذهب ولا تجدها ولكن تجد امرأه تلحق بها فتصحبها خارج حدود القصر الى منزل مهجور يسكنه عجوزان .. 
تنطلق لسؤالهم عن مكانها .. وتعرفهم بنفسها وبمجرد ذكر اين تعيش اسود وجوههم .. 
وقالوو لها ان تبتعد عم هذا المكان .. 
ولكن دون جدوى .. فنادتها العجوز وبدأت بسرد هذه القصه .. 
ان روح دومانجي بالقصر يحاول قتل كل امراه يصادفها .. انتقاما من زوجته .. 
وانه قد استعان ببعض السحره لوضع لعنه تبقى روحه وعائلته بالقصر .. ولكن بطريقه ما ابقت كل من يقتله ..
اخبرتها ساندي وهل يعقل ذلك وهناك من يقطن هذا القصر .. فانا اعيش معهم .. 
فقالت العجوز هذا القصر مغلق ولم يدخله احد منذ اكثر من 200 عام .. وانا اعلم هذه القصه من اجدادي ..

تعجبت ساندي وقالت يا لها من قصه مرعبه لقد اوشكت على تصديقها .. وضحكت بأستهزاء
وانطلقت فى طريقها .. 
وكانت المراه تلقى عليها كلمات اثناء خروجها .. فرحلت ولم تعطيها بال .. 
بمجرد وصول ساندي للقصر لم تجد احد فذهب الى غرفتها .. فوجدت الجده بالسرير تنتظرها .. واخبرتها انها تريد المبيت مثل المره السابقه رحبت بها .. وناموو .. 
التفت ساندي لتحدثها عن ما قالته العجوز .. فلم تجدها بجوارها قامت مفزوعه وهى لا تدري ماذا حدث .. 
تبدأ ترى ساندي المنزل حولها يحترق وهناك اناس يصرخون .. ودومان فى مكانه دون حراك .. ثم يجري ويشنق نفسه بحبل .. 
فجأه كل ذلك اختفى خرجت مسرعه .. 
واخيرا وجدت الجده .. واخبرتها ان تهرب فقد عاد دومان وهو غاضب وسوف ينتقم منها ..
خرجت ساندي مسرعه واذا بها تصدم بشئ فى الظلام .. تحاول التحقق .. فتجد شخص ما يجري حاولت اللحاق به فوصلت الى الشرفه .. 
وجدت من تشبهها تنظر منها وهى تبكي وتضرخ مفزوعه ثم قفزت منها .. حاولت ساندي انقاذها ولكن دون جدوى .. 
بدات ساندي بالبكاء وتذكرت والديها واخذها النوم .. واستيقظت على صوت حذاء احد يقترب منها .. 
انه احد الظباط .. لقد ابلغته العجوز عنها واتى لتفقدها .. 
واخذوها الى القسم واكدوو لها انه لا يوجد احد بالمنزل فعلا .. وكانوو يعتبرونها مجنونه .. 
ظلت ساندي تقاومهم لانها واثقه مما رات .. ولكن دون جدوى واخيرا وضعوها فى مصحه امراض نفسيه .. 
وفى اول ليله بعد نوم الجميع وانطفاء الانوار .. وجدت من بجانبها فى الظلام وضحك فعلمت انه دومان او دومانجي فهم واحد .. 
ذهبت الى الباب وحاولت فتحه وظلت تصرخ .. ثم فجأه الباب فتح .. فانطلقت مسرعه .. 
وكان قد اختلط الامر عليها وكان ذلك النافذه .. وسقطت وماتت .. 

................ النهايه .......

_________________
إذا لم تستطع أن تحب من آذاك فلا تكرهه ..

لأن بالكره تتولد الأنانية و الأنانية تولد الحسد و الحسد يولد البغضاء ،

و البغضاء تولد الاختلاف و الاختلاف يولد الفرقة ، و الفرقة تولد الضعف ،
و الضعف يولد الذل و الذل يولد زوال النعمة و زوال النعمة يولد هلاك الأمة

aboezra
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 2933
العمر : 65
المزاج : معتدل
الاوسمة :
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 28/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى