دولة عرب نت

الوفاء ... مابين مطرقة العدم... وسندان النسيان..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الوفاء ... مابين مطرقة العدم... وسندان النسيان..

مُساهمة من طرف hassnae في الثلاثاء فبراير 16, 2010 2:09 pm

الوفاء ... مابين مطرقة العدم... وسندان النسيان..

--------------------------------------------------------------------------------




مدخل

قال لي ذات مساء :مارأيك برحلة خيال لطيفة سريعة خفيفة تعود النفس منها بانتشاء وسعادة ونقاء .. رحلة خارج المألوف والمعقول .. ؟؟

هتفت لم لا ؟ نعم نعم وكم سعادتي كم !!!

معًا في الخيالِ أبحرنا وسافرنا .. للسيارة ركبنا .. وفي البحر جدفنا ..

وإلى الصحراء سرنا ...وفيها بتنا ...وضحكنا وأكلنا ثم عدنا ...

اليوم بعيدا عنه ستكون رحلتي ..

ستخلو من ذئب الصحراء .. وقرش الأمواج الهوجاء .. ومن ظلال الأشجار الورقاء ..

ستكون رحلة الوفاء بحثا عن الوفاء

و جربنا و جرب أولــونا ***فلا شيء أعز من الوفاء

غاضَ الوفاء وفاض الغدر وانفرجت **** مسافة الخلف بين القول والفــعـلِ



قرأتُ يوما : " الوفاء حكاية شيخ هرم وعد أحفاده أن يروها لهم غدا في المساء ...

وفي الصباح قبله كانت النهاية مات صاحب الحكاية قبل البداية ..

وبقي الأحفاد يبحثون وعن الوفاء يثرثرون ... فماعرفوا له مكانا ولا وجها ولازمانا ..."

ركبت قارب الخيال في بحار الواقع والحقيقة... وأبحرت في أمواج الحياة ...لأرسو على شواطئ القلوب.. وسواحل العقول ...وعلى موانئ المشاعر ...1-
رأيت أما تغزل خيوط الرجاء

قلبها يشكو أوجاع النوى..

وبنار الهجر قد اكتوى..

ذاق سما حتى ارتوى..

تنتظر ذاك الغائب ..

تبحث عن قلب ابنها..

عن فلذة كبدها..

فتجده خارج حدود زمانها ..
2-
رأيت أبا يلتحف الصبر..

رجلا يتجرع القهر..

يحرك أنامله..

يسبح يهلل ..

يبقى في مصلاه..

يدعو رباه..

يسأله أن يحنو ابنه..

أن يلقى سنده..

ويبقى يعيش الألم ويشكو الجفاء ..3 –
رأيت طفلا يتعلم أبجديات الحرف..

يلبس الخوف..

يعيش الوحدة..

تؤلمه الفرقة..

يطلب الأب والأمان..

يريد الأم والحنان..

يخنقه حر الهجير..

ويلتحف صقيع الزمهرير ..

ويعيش جفاء الأب وبعد الأم ..

رأيت الطلاق رأيت الفراق..

رأيت الصدود رأيت السدود ..
-4-

رأيت صديقا ملّ الصمت ..

عاش الكبت..

أعطى بسخاء..

صدقا وعطاء..

ومازال يعيش الأمنية ..

أن تشرق شمس الوفاء ..

في ظلمة غدر وجفاء..



آهٍ ثم آهٍ ثم آهٍ..

من جفاء باتت العين تراه..

طالت الرحلة ..

ورأيت شيخا جليلا ..

فهتفت مهلا قليلا ..

هبني شيئا من بهاء عقلك...

وامنحني نزرا من صفاء قلبك ..

تعبتُ فأين الوفاء؟

فردّ لاتعبثي ولاتتعبي بالبحث عنه..

هو هناك ولن يكون إلا هناك..

هو هناك في قلوب الأنقياء ..

في قلوب الأتقياء..حيث الصفاء والنقاء..

وحينها أدرك شهرزاد الصباح وسكتت عن الكلام المباح ...

وأدرك الوفاء القهر فسكتت عن النثر ...وعادت أدراجها إلى البحر

_________________
احيانا نندم من كلام نقوله
احيانا نندم لما نسكت عن القول
الله يعين الحرف لحظة هطوله
انا اشهد انه يكشف عقولا وعقولا

hassnae
Admin

انثى
عدد الرسائل : 3845
العمر : 39
المزاج : جيد
الاوسمة :
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 04/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الوفاء ... مابين مطرقة العدم... وسندان النسيان..

مُساهمة من طرف انابيل في الأربعاء فبراير 17, 2010 10:21 am


قرأتُ يوما : " الوفاء حكاية شيخ هرم وعد أحفاده أن يروها لهم غدا في المساء ...

وفي الصباح قبله كانت النهاية مات صاحب الحكاية قبل البداية ..

انا الوفاء طبيعي
انا وفية لاهلي ولاصدقائي واحبتي
انا وفية لهذا المنتدى بدون مصلحة او مجاملة ابتعد عنه احيانا لكنني اعود وانا بشوق كبير له
انا وفية لاعضاء هذا المنتدى الذين سرت معهم اياماً طوال رغم تغيبهم لكنني اذكرهم وما زلت اكن لهم الوفاء بان احفظ غيبتهم
انا وفيه لصاحب هذا المنتدى لانني عندما قلت احب ابو عزرا معلمي الروحي لم ادعي او انافق
اذاً فالوفاء شيمي
والوفاء ليس كهل فارق الحياة
فما زالت الام ترعى ابنها فلولا الوفاء لتركته لغيرها
لولا الوفاء لخل ميزان الحياة
فالوفاء موجود لا يدركه الا من اتصف به
تحيتي
وشكرا لك حسنا موضوع جيد

_________________
نجمة المنتدي المميزة

بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدانِ
ومن نجدٍ إلى يَمَـنٍ إلى مِصـرَ فتطوانِ

فـلا حـدٌّ يباعدُنا ولا ديـنٌ يفـرّقنا
لسان الضَّادِ يجمعُنا بغـسَّانٍ وعـدنانِ

لنا مدنيّةُ سَـلفَـتْ سنُحييها وإنْ دُثرَتْ
ولو في وجهنا وقفتْ دهاةُ الإنسِ و الجانِ

فهبوا يا بني قومي إلى العـلياءِ بالعلمِ
و غنوا يا بني أمّي بلادُ العُربِ أوطاني

انابيل
Admin

انثى
عدد الرسائل : 2781
الاوسمة :
السٌّمعَة : 28
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الوفاء ... مابين مطرقة العدم... وسندان النسيان..

مُساهمة من طرف hassnae في الأربعاء فبراير 17, 2010 6:16 pm


_________________
احيانا نندم من كلام نقوله
احيانا نندم لما نسكت عن القول
الله يعين الحرف لحظة هطوله
انا اشهد انه يكشف عقولا وعقولا

hassnae
Admin

انثى
عدد الرسائل : 3845
العمر : 39
المزاج : جيد
الاوسمة :
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 04/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى