دولة عرب نت

كم هو بائس هذا الإعلام الغربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default كم هو بائس هذا الإعلام الغربي

مُساهمة من طرف hassnae في الثلاثاء يناير 26, 2010 2:03 pm

كم هو بائس هذا الإعلام الغربي الذي يدعي الاستقلال وحرية التعبير ويقرع آذاننا بالدروس والعبر في هذا المجال، من دون أن يبذل أي جهد للحفاظ على ماء وجهه في كل مرة يخضع فيها ضحية كذب أجهزة استخبارات بلدانه وقادته السياسيين0
تعالوا نكتشف معاً سذاجة هذا الإعلام الأطلسي الذي قبل لنفسه صاغراً أن يكون مجرد أداة رخيصة في يد أصحاب تلك الشركات التي تديره وتوجهه ليلعب دور المهرج على الساحة العالمية وأمام الرأي العام الذي يخصه0

بعد أيام لن تطول كثيراً سنكتشف معاً بأن الحديث عن محاولة تفجير الطائرة الأمريكية في مطار ديترويت قد أضحى خبراً منسياً، ليحل مكانه وعلى صدر صفحات صحفه ومجلاته الكبرى وفضائياته العابرة للقارات، قضية جديدة أكثر سخونة يتم طبخ عناصرها منذ أيام لتكون قضية الشهر0
لكن قبل أن نتعرف عليها لا بد للعودة قليلاً إلى ملابسات قضية محاولة تفجير الطائرة التي انتهت بتأدية الغرض المرجو منها، وهو توسيع رقعة الحرب الأمريكية على ما يسمونه بالإرهاب لتشمل بلداً عربياً إضافياً وهو اليمن0
تروي صحيفة ((لوجورنال دومانش)) الفرنسية الصادرة يوم الأحد 3\12\2010 شهادة رجل أمريكي كان على متن الطائرة في الرحلة التي جمعته مع الشاب النيجيري والتي أكد فيها أنه كان يلعب الورق مع زوجته بالقرب من كونتوار الركاب في مطار أمستردام ذلك اليوم بانتظار إقلاع الطائرة عندما تقدم رجل هندي يبلغ الخمسين من عمره، أنيق المظهر، طالباً من عنصر الأمن السماح للشاب النيجيري بالصعود على متن الطائرة المتجهة إلى ديترويت لأنه لا يحمل جواز سفر0
ويضيف : سمعت عنصر الأمن يجيبه قائلاً : لا يمكن لكائن من كان الصعود على الطائرة من دون جواز سفر لا يحمل تأشيرة دخول نظامية إلى الولايات المتحدة0 لكن الرجل الهندي أصر على موقفه بعناد شديد مضيفاً لعنصر الأمن قبول هذه الحالة لأنه قادم من السودان ، الذي لا يمنح جوازات سفر كما هو معروف، حينها يؤكد الرجل الأمريكي الذي أدلى بشهادته للصحيفة الفرنسية، أجاب عنصر الأمن الرجل الهندي بالقول : يجب أن أستشير رئيس أمن المطار بهذا الشأن0 عاد عنصر الأمن بعد دقائق من مكتب معلمه ، مشيراً للشاب بإمكانية الصعود إلى الطائرة0
هنا تنتهي الحكاية، وقبل أن نبدأ بسيل من الأسئلة لا بد من الإشارة إلى فضيحة كشفت عنها الصحيفة الفرنسية في مقالها المذكور تؤكد فيها أن الشركة الأمنية المسؤولة عن أمن مطار أمستردام هي فرع لشركةicts مقرها في إسرائيل0
من هو هذا الرجل الهندي الأنيق0 الذي أعطى عنصر الأمن في المطار كلمة سر في حديثه جعلته ينقل المعلومة إلى رئيسه المباشر الذي سمح للشاب النيجيري أن يصعد على متن الطائرة من دون جواز سفر ولا حتى تأشيرة دخول ؟؟
لكن السؤال الأكثر إلحاحاً: كيف خرج علينا الإعلام الأمريكي فور توقف عجلات الطائرة في مطار ديترويت بهذا الفيض من المعلومات التفصيلية عن حياة هذا الشاب الذي لم يكن اسمه وارداً على سجل ركاب الطائرة( المانيفست )، لكونه لم يكن يحمل جواز سفر أصلاً0
هل اسمه فعلاً (( عمر الفاروق عبد المطلب ))؟؟
هل في نيجيريا أسماء عربية بهذا البعد العربي القريشي ؟؟
ثم ألا يجدر بهذا الإعلام الحر أن يحترم قراءه ومشاهديه ومستمعيه ، فيعمد حتى بعد مضي أيام على توقيف هذا الشاب إلى إجراء مقابلة معه ، ينقله من عالم الأفتراض إلى عالم الحقيقة الملموسة ؟؟ أم أن مقتضيات الطبخة الاستخباراتية الموسادية تقتضي التكتم على بطل المسرحية وإعادته إلى قاعدته العسكرية التي انطلق منها في تل أبيب سالماً 0أي إلى شركةicts الأمنية التي تستخدمه ؟؟0 فعلى من يضحكون ؟

_________________
احيانا نندم من كلام نقوله
احيانا نندم لما نسكت عن القول
الله يعين الحرف لحظة هطوله
انا اشهد انه يكشف عقولا وعقولا

hassnae
Admin

انثى
عدد الرسائل : 3845
العمر : 39
المزاج : جيد
الاوسمة :
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 04/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى