دولة عرب نت

طُز في الشعب الفلسطيني مش على بال حد

اذهب الى الأسفل

سياسة طُز في الشعب الفلسطيني مش على بال حد

مُساهمة من طرف aboezra في الخميس ديسمبر 04, 2008 4:48 pm

طُز في الشعب الفلسطيني مش على بال حد
عظّم الله أجركم
((مقال أدبي سياسي ساخر))
تحسين يحيى حسن أبو عاصي - كاتب فلسطيني مستقل -
فلسطين

============================
صارت قضيتنا الفلسطينية رخيصة بسعر تسالي الطرمس والبذر، الليِّ بينباع في الشوارع ، والله حتى الذرة والفجل يمكن أغلى منها ، وبتجيب سعر اليوم في عصر العولمة ، مش هيك يا صاحبي !!!؟.

حرام عليكم يا عرب ، ضيعتم فلسطين وشتتم شعبها .
البارحة أمر اللواء المَوالي الحكومة المصرية سنة ( 1948 ) ، أن تُكرم المجاهدين المصريين الذين جاهدوا على أرض فلسطين ، وكانت النتيجة أن زجتهم الحكومة المصرية في السجون .

وفي الأردن ولبنان تآمرتم علينا فضربتمونا وطردتمونا ، وفي ليبيا كمان اطلعتولنا متل فصِّ السهوة ، ورمتونا على الحدود بين السماء والطارق ، واشبعتم بوس وأكتر من بوس في القادة الصهاينة ، وأخذتموهم بالأحضان يا جولييت .

واليوم : إذا كان الموظف الفلسطيني مجاهدا ، واعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلية ثم خرج من سجنه وأراد العودة إلى وظيفته ، فبدلا من تكريمه والاحتفاء به ، يطلبون منه دفع ما عليه من مال عن فترة سجنه السابقة لصندوق هيئة التأمين والمعاشات ، وإن رفض ذلك تُخصم كل تلك المدة الزمنية التي عاشها في السجن من مدة خدمته القانونية الإجمالية ، واضطر الكثيرون من الموظفين الذين كانوا مسجونين ربما لأنهم في نظر أصحاب القرار نََور أولاد نور، أو خون وامعرصين ، أو لصوص سيارات وحرمية بطيخ ، وانأ واحد منهم لأني دفعت حوالي ثلاثة آلاف دولار أمريكي ، وغيري دفع خمسة وعشرة آلاف وأكثر ،جميعهم اضطروا إلى دفع المبالغ المطلوبة عقابا لهم على جهادهم وخدمتهم لفلسطين وشعبها ، كان لا بد من عقاب المجاهدين والمناضلين على فعلتهم الشنعاء تلك ، لأن اعتقالهم كان اعتقالا مدنيا ، جلب العار على الجميع ، خاصة أن هذا الاعتقال جاء على خلفية سرقة دجاجة من حاكورة جدي ، أو من أرض جاري ، أو لأن هؤلاء الذين خرجوا من السجن ، من المجاهدين المناضلين ، كانوا يقصدون السيطرة على ألف دونم أو أكثر في واحدة من مدن المجدل أو اللد أو يافا ، من مدن فلسطين المحتلة سنة ( 1948 ) بعد تحريرها بالمشمش ، ولمَّا ينور الملح . مش هذا هو الواقع ؟ أم أن الصحيح اليوم بيزعل يا ناس ؟ .
وهكذا كان العرب يعملون مع الشباب والأشبال في أول انتفاضة الأقصى المباركة ، فإذا وجدوا أحدا منهم متلبسا بجريمة إلقاء الحجارة على جيش الصهاينة أو مقاومتهم ، كانوا يحلقون لهم رؤوسهم ، ويغرمونهم مائتي شيقلا ، يعني حوالي خمسين دولارا .

جلوب باشا رئيس هيئة أركان القوات الأردنية سنة ( 1948 ) حفظها الله من ويلات البرودة الجنسية . أمر جنوده المغاوير ، والغر المحجلين بالانسحاب ؛ لتتسلم القوات الصهيونية المدن والقرى الفلسطينية على الراحة .

وقامت حكومة الانتداب البريطانية على فلسطين بتسليم كل أسلحتها التي كانت تقمع بها الشعب الفلسطيني قبل انسحابها إلى العصابات اليهودية التي بدأت بالزحف على القرى والمدن الفلسطينية ، وتوقع بها المذابح والدمار ، وأنتم يا عرب كنتم ولا زلتم تتفرجون علينا كأننا مسلسل ترفيهي .

جميع القادة العرب في ذلك الوقت وافقوا على الانتداب ، وكان زعيمهم جلالة الملك السعودي الشريف المفخم والمبجل في ذلك الزمن ، وكان هدفهم تحرير العرب من تركيا ، ومن ثم مساعدة حكومات الانتداب جميع القادة العرب على الاستقلال عن تركيا ، ونتيجة لوقوعهم في الشرك المعد لهم سلفا ، بسبب ذكائهم الخارق ، ضاعت فلسطين ، وفصل الانتداب الفرنسي عن سوريا لواء الاسكندرونة ، وضموه إلى الأراضي التركية حتى اليوم ، وخلقوا مشكلات أبدية على الحدود بين السودان ومصر وبين قطر والبحرين وبين السعودية واليمن ، ومشاكل في المغرب العربي إلى اليوم ، وضم أراضي عربية إلى إيران ، ولا زالت جميع تلك المشكلات كل ما حك الكوز في الجرة بتطفو على السطح .
وتبين أن كل وعود حكومات الانتداب مثل الضراط على البلاط والله يا إخوان الضراط لا بيكسِر ولا بيشحبِِر البلاط .

وكان كل من يملك رصاصة من الفلسطينيين في عهد الانتداب البريطاني كان يواجه حكم الإعدام ، غير الغرامة الباهظة جدا والتي كان المزارع أو الفلاح الفلسطيني يدفعها مقابل أرضه ومُلكه ، وكثير من الفلاحين لم يتمكنوا من دفعها ؛ فدفعت بهم ظروف الفقر والجوع ، إلى السجن والمحكمة بسبب عدم قدرته على دفع الضريبة ، أو أن تستولي حكومة الانتداب البريطاني على أرضه ليعطوها لليهود ، واليوم شعبنا يعيش الجوع والفقر لهدف أكبر بكثير، وهو ضرب مشروع المقاومة والصمود وقوى الممانعة ، ودفع الناس إلى التيئيس ومن ثم الرضوخ للأمر الواقع ، فإما أن نوفر لك طعاما وتقبل بما نريد أو تموت جوعا ، أو تكن عند الجميع إرهابيا لا مكان لك بين الديمقراطية والحرية ، ولم يحرك العرب ساكنا بالأمس ولا اليوم ، وصدق أبو حنيفة عندما قال : الجائع لا يُستفتى ولا يُسأل مهما فعل ، لذلك لا احد يلومنا على ما سنفعل ، واللبيب بالإشارة يفهم ، والحدق بيفهمها على الطاير . ومع ذلك كان شعبنا يقاتل بالسكين مثل السكين التي فجرت انتفاضة ( 1987 ) وما حد بيقدر ينكر ذلك ، وحاربنا اليهود بالعصا وبأسناننا وأظافرنا ، وباعوا رجالنا حُلي نسائهم ، واشتروا البنادق على نفقتهم الخاصة ليقاوموا ، احنا والله مش خون ، ولا احنا شردنا من بلادنا مثل ما بيقولوا المعرصين العرب .

عارف يا صاحبي : نريد عقيدة حتى لو كانت ماوية أو زرداشتية أو بوذية أو هندوسية ، أو مهما كان نوعها ، المهم عقيدة تؤمن بالقتال وطول النفس ؛ من شان اتعُود إلنا اشوية كرامة .

ولك يا راجل استح ِ وخلِّ ناخوزك على جنبك ، وشوية دم في وجهك ، فلسطين وشعبها أكبر منكم كلكم ، ومن غُطركم واعقالاتكم وروسكم ، وقصوركم وبترولكم وأموالكم ، وخبثكم ومكركم وخداعكم ، وحَسن اليوم أخو حُسين البارحة ، وعيب عليك تكون مثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ، وإن غدا لناظره لقريب ، وبكرة بتشوفوا ، والله يحيينا ويورينا وما بيجيبها إلا رجالها مش نسائها ، وافهم يا صاحبي كيف بدك .
شكر الله سعيكم وغفر لموتاكم

_________________
إذا لم تستطع أن تحب من آذاك فلا تكرهه ..

لأن بالكره تتولد الأنانية و الأنانية تولد الحسد و الحسد يولد البغضاء ،

و البغضاء تولد الاختلاف و الاختلاف يولد الفرقة ، و الفرقة تولد الضعف ،
و الضعف يولد الذل و الذل يولد زوال النعمة و زوال النعمة يولد هلاك الأمة
avatar
aboezra
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 2933
العمر : 66
المزاج : معتدل
الاوسمة :
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 28/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

سياسة رد: طُز في الشعب الفلسطيني مش على بال حد

مُساهمة من طرف انابيل في الخميس فبراير 26, 2009 7:41 am


_________________
نجمة المنتدي المميزة

بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدانِ
ومن نجدٍ إلى يَمَـنٍ إلى مِصـرَ فتطوانِ

فـلا حـدٌّ يباعدُنا ولا ديـنٌ يفـرّقنا
لسان الضَّادِ يجمعُنا بغـسَّانٍ وعـدنانِ

لنا مدنيّةُ سَـلفَـتْ سنُحييها وإنْ دُثرَتْ
ولو في وجهنا وقفتْ دهاةُ الإنسِ و الجانِ

فهبوا يا بني قومي إلى العـلياءِ بالعلمِ
و غنوا يا بني أمّي بلادُ العُربِ أوطاني
avatar
انابيل
Admin

انثى
عدد الرسائل : 2781
الاوسمة :
السٌّمعَة : 28
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى